البريد الإلكتروني و/ أو كلمة المرور غير صحيحة. حاول مجدداً أو انقر على رابط "هل نسيت كلمة المرور؟".
لا يمكن ترك هذا الحقل فارغاً
الحقول غير متطابقة
الحقل ليس عنوان بريد إلكتروني صالح
يُرجى إدخال كلمة مرور صحيحة.
القائمة Back

تسجيل دخول موظف المبيعات

كان لمنزل تشاتسوورث، موقع تصوير حملة كروز 2016، بيتٌ زجاجيٌّ كبير للغاية إلى حد أن الملكة إليزابيث الثانية كانت تستطيع رؤية آلاف النباتات عندما كانت تمرّ بعربتها. ويوجد في كالك آبي في ديربيشاير مجموعة متألفة من مئات الحيوانات المحنّطة تعود لمالكها السابق، البارونيت العاشر الذي كان مولعا بهذه الهواية. وتقوم "ميسي نيسي شيك"، وهي مجلة على الإنترنت تنشر مقالات تتميز بالحنينٍ إلى الماضي وتتناول اكتشافات حضرية مُدهشة، بإلقاء نظرة على تاريخ مِلكيات إنجلترا الفريدة.
لإنعاش التراث الإنجليزي الفريد والنائم في حملة كروز غوتشي 2017، اختار المدير الإبداعي أليساندرو ميكيلي الممثلة البريطانية القديرة البالغة من العمر 79 عاما والتي تعتبر أسطورة وطنية في بريطانيا، فانيسا ريدغرايف، لتؤدي دور أمِّ حاكمة عصرية في منزلها العائلي العريق. لقد ارتدت مطبوعات فلورال الإنجليزية وأشرطة توحي إلى بدلات الكريكيت والعلم البريطاني مع حفيدتها المتمردة من القرن الحادي والعشرين. إنها ليست شخصية حكاية خيالية، ولكنها صورة شديدة الدقة عن الدوقة الراحلة والشهيرة ديبورا ديفونشاير التي ساعدت على تربية حفيدتها عارضة الأزياء الشهيرة، ستيلا تينانت، في مِلكية العائلة الفاخرة. والصورة لعلاقتهما القوية التي التقطتها ماريو تيستينو أمام مشهد بانوراميّ لتشاتسوورث ألهمت حملة كروز للدار. وتَسُدُّ "دوقة غوتشي فانيسا ريدغرايف"الفجوة بين الأجيال الماضية والمستقبلية للتراث البريطاني، ويوجّه أليساندرو بواسطتها رسالة حبٍّ لأمةٍ لا تزال مصدر إلهامه.
 
وعندما يتعلق الأمر بالطابع البريطاني الفريد، ثمة عدّة مِلكيات غامضة ومثيرة للفضول وجديرة بالاكتشاف. يوجد طبعا كبسولة الزمن كالك آبي التي تشهد على ولع هاوي جمع الحيوانات المحنطة. كما تعرف أيضًا بأنّها بيتٌ فريد وبأنها أحد صناديق العجائب الفذة والغريبة في إنجلترا. قد تبدو ""رينيشاو هال"" مِلْكِيَّةً بريطانية تقليديّة للغاية، ولكنها كانت في عشرينيات القرن العشرين المنزل العائلي للسيدة دام إيديث سيتوال التي كانت تلبس توربانا ذهبيا وكانت صديقة لماريلين مونرو لأنهما كانتا تحبّان شِعر ديلان توماس. وكانت السيدة البالغ طولها 1.80 متر تقيم مآدب عشاء طليعية وتُلقي الشعر وتغنيه على إيقاع الموسيقى بواسطة ميغافون.
 
ولكن ما من مِلكيَّةٍ أخرى عدا الملكية التي أصبحت مصدرًا لإلهام غوتشي تحمل ذلك القدر الهائل القصص. إنّ مِلكية تشاتسوورث في ديربيشاير هي ملكية إنجليزية تضاهي مساحتها مساحة واشنطن العاصمة، وشهدت نشأة حفلات "English Country House Party" (حفلة المنزل الريفي الإنجليزي) بفضل ""الدوق الأعزب"" ديفونشاير الذي كان من هواة الجمع والسفر في القرن التاسع عشر، وكان يحب أيضًا التسلي والترفيه. وكان الضيوف المدعوون إلى المنزل ذي الغرف الـ297 يقضون أيامهم في الصيد والتعارف والتعجّب أمام أكبر بيت زجاجي صُنع على طلبٍ من الدوق في سنة 1837. وأنفق الدوق ما يعادل 4 ملايين دولار لغرس البذور فقط، وكان البيت الزجاجي لمنزل تشاتسوورث كبيرا إلى حد أن الزوار، بما فيهم الملكة، كانوا يدخلونه بعرباتهم المريحة ليشاهدوا منها النباتات النادرة. وهدّم البيت الزجاجي الكبير ( Great Conservatory) أثناء الحرب العالمية الأولى عندما قرّرت الملكيات العقارية البريطانية الاستغناء عن الرفاهيات غير الضرورية للمشاركة في الجهد الحربي.
 
ويعود الفضل في إحياء منزل تشاتسوورث الكبير للدوقة التي حوّلت الملكية العقارية إلى أحد المعالم السياحية الأكثر فخامة في بريطانيا. عندما تزوّج الدوق ديفونشاير الحادي عشر من ديبورا ميتفورد، إحدى شقيقات ميتفورد الشهيرة، وهي مجموعة من الأرستقراطيات الشهيرة اللواتي أذهلن المجتمع البريطاني بسبب حياتهن الشخصية المثيرة للفضول، أصبحت الدوقة القوة التجارية لتشاتسوورث. وأدخلت الملكية العقارية المشيدة منذ 500 سنة إلى القرن الحادي والعشرين وفتحت فيها متاجر ومطعما ومزرعة وميدانا للألعاب، كما جدّدت الحديقة وجمعت مجموعة مذهلة من الفنون المعاصرة. كرّست الدوقة حياتها لتحديث تشاتسوورث حتى وفاتها في عام 2014. تُعتبر سيدة هذا البيت على نطاق واسع آخر رمزٍ للنُخبة البريطانية الريفية.
 
اقرأ المزيد ^
تكتشف
 

  • Deborah Devonshire, with Stella Tennant, in front of Chatsworth, 2016 by Mario Testino
تكتشف
  • Lady Sophia's christening, 1957, with 11th Duke and Duchess of Devonshire, Lady Emma and Marquess of Hartington
تكتشف
  • Portrait of Georgiana, Duchess of Devonshire, by Thomas Gainsborough, 1787
تكتشف
  • The Painted Hall in Chatsworth, c. 1890
تكتشف
  • Photograph of the Golden Gates, Chatsworth, 1950s
  • Lateral view of the 1st Duke of Devonshire's Greenhouse
تكتشف
  • Detail from an Engraving of Chatsworth, 1699
تكتشف
  • Photograph of the Willow Tree Fountain, Chatsworth, 1899
  • Blueprint of the Game Larder, Chatsworth, 1909
تكتشف
  • Photograph of the Great Conservatory, Chatsworth, 1890s
تكتشف
 

  • A view of Chatsworth, 1770, by William Marlow
كلمة المرور المنسيّة
يُرجى إدخال عنوان البريد الإلكتروني الذي استخدمته للتسجيل، وسنرسل لك رابطاً لإعادة تعيين كلمة مرورك.
إرسال
كلمة المرور المنسيّة
يُرجى إدخال عنوان البريد الإلكتروني الذي استخدمته للتسجيل، وسنرسل لك رابطاً لإعادة تعيين كلمة مرورك.
إرسال
هل نسيت كلمة المرور؟
الرجاء إدخال عنوان البريد الإلكتروني الذي قمت بالتسجيل من خلاله، وسوف نرسل لك الرابط لتقوم بإعادة ضبط كلمة المرور الخاصة بك.
شكراً لك
لقد تم إرسال بريد إلكتروني يحتوي على التعليمات لإعادة ضبط كلمة المرور الخاصة بك على